الحب ومعانقة الطفل يساعد في تطوره العقلي والجسدي!!

كشفت دراسة حديثة، أن معانقة الطفل تساعد في تطور عقله وجسده، وأن الحب والاحتضان من قبل الآباء يحقق النمو العاطفي والجسدي الإيجابي.

كشفت دراسة جديدة أن معانقة الأطفال تساعد في تطور أدمغتهم. وأن الحب والاحتضان ضروريان لتحقيق النمو العاطفي والجسدي الأمثل، وتسمى هذه الحالة علميا بالأوكسيتوسين.. والأوكسيتوسين هو هرمون وناقل عصبي راقبه العلماء منذ فترة طويلة، حيث اكتشفوا أنه ضروري في عملية الولادة، حيث يحفز تقلصات الرحم والرضاعة، كما وجدت الباحثون دوره العميق الذي يتمثل في التأثير على التفاعل الاجتماعي، أطلق عليه فيما بعد”هرمون الحب”، وفقا لما ذكره موقع Daily Health Post. عند معانقة طفلك، فإن الدماغ تحفز إطلاق هرمون الحب والذي يطلق عليه (الأوكسيتوسين)، كما أن الطفل يشعر بالرضا تجاه والديه، وهذا يساعده على المدى الطويل على تنمية الثقة وتطور نشاط الدماغ. وهرمون الأوكسيتوسين ضروري لنمو المخ الجنيني، وبشكل أكثر تحديدا، يلعب دورا في تكوين الأوعية الدموية في الغدة النخامية، والتي تتحكم في العديد من العمليات الفسيولوجية مثل الإجهاد والنمو والتكاثر، لذا احتضان الطفل يساعد في إفراز هذا الهرمون. كما يحفز الأوكسيتوسين مراكز المتعة والمكافأة وهو الأساس العصبي للترابط الاجتماعي، وخاصة مع الأشخاص الأقرب إليك، فالدماغ يكافئنا للعيش مع الآخرين، وهرمون الأوكسيتوسين يزيد من مشاعر الثقة التي تعتبر جوهر العلاقات الشخصية. كما وجدت دراسة رائعة للأوكسيتوسين في الآباء والأمهات مع الأطفال الرضع أن المستويات زادت حيث كان هناك تفاعل إيجابي مع أطفالهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.